الثلاثاء، 20 أيار، 2008

مترسالك على بر: يا ايوه .... يا الو ؟؟؟

مترسالك على بر: يا ايوه .... يا الو ؟؟؟: "(( فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى))

اي خلد هذا ؟؟؟
هل كان ادم يعتقد انه سيموت في الجنة؟؟
الم يكن آدم يعلم مثلنا انه خالد في الجنة ؟؟
كمن يحاول شراء ذمة بيل جيتس باعطاءه قرص مضغوط لبرنامج الوندوز.

ما اسخف قصة الخلق وابليس ...
--------------------------------------------------------------------------------------------------
((فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ))
(( فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى))

في الاولى : تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينََ
في الثانية : شجرة الخلد وملك لا يبلى

او ام و ؟؟؟؟
هل ان الله لايعلم مادار بين ابليس وآدم بالضبط لذا فهو يستنتج ؟؟؟ ام ان انا الموضوع لايستحق منه الدقة بالكلام ؟؟
يعني يمكن اكون شفتو؟؟ ويمكن تكون مشفتوش ...
مترسالك على بر: يا ايوه ...يا الو ؟؟؟

الله يحب و يطره و يغضب و يخاصم و يرضى و يغار

الكاتب: jolie

الله يحب و يطره و يغضب و يخاصم و يرضى و يغار: "الموضوع هذه المرة هو مجرد سؤال واحد
كيف لله الذي خلق كل شيء الأبدي الازلي الذي ليس كمثله شيء اللامحدود الخارج عن قوانين الزمان و المكان
يحب و يكره و يغضب و يخاصم و يرضى و يغار و له كرسي و عرش و ملائكة تحمله من قوائمه تحمله و ينزل للسماء الدنيا و يصعد لعرشه مرة اخرى و ياتي مع الملائكة صفا صفا
و لا ينظر لاحدهم و يدعو للخوف منه و رهبته
أليست نوع من الشخصنة و التجسيد
؟؟
ثم ما قصة أن الله خلق البشر ليجد من يشكره و يؤلهه ؟
فهل يشعر بالوحدة أيضا كما يشعر بالغضب ؟

---------------------------------------------------------------------------------------------------------
الجواب:
الكاتب: former muslim

العرش

إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ (الأعراف:7)

فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (الأنبياء:22)


وَانشَقَّتِ السَّمَاء فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ (الحاقة:17)


الغضب

كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَن يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى (طه:81)

ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَاؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ (آل عمران:112)


الحب والعشق والهيام

فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (البقرة:222)

يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ (البقرة:276)


وأخيرًا نختم بالمقولة الشهيرة: لو أن للطيور آلهة، لكان لآلهتها أجنحة

وأنا أضيف: لو أن للأسماك آلهة، لكان لآلهتها زعانف

الجمعة، 21 أيلول، 2007

خواطر قرآنية - الكاتب: وليد

الخاطرة الحادية والاربعون

من قال ان الاسلام لم يكن سباقا لعصره
يمكنك في عصر الاتصالات الاتصال بارقام معينة لتحصل على فتوى من الشيخ الفلانى
و الدقيقة ب0000 و الحسابة بتحسب

وهذا ليس اتجار بالدين معاذ الله بل اقتداء بسنة مطهرة

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَلِكَ خَيْرٌ لَكُمْ وَأَطْهَرُ فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌرحيمالمجادلة 12

و دعنا نستعرض ما قالته التفاسير


سأل الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أحفوه بالمسألة , فوعظهم الله بهذه الآية . وكان الرجل تكون له الحاجة إلى نبي الله صلى الله عليه وسلم , فلا يستطيع أن يقضيها حتى يقدم بين يديه صدقة , فاشتد ذلك عليهم فأنزل الله عز وجل الرخصة بعد ذلك { فإن لم تجدوا فإن الله غفور رحيم } . *

مرة أخرى الله غفور رحيم لاى ذنب لا تدرى فالمغفرة تستوجب الذنب فاى ذنب ارتكبه من لم يجد ما يقدمه
ما علينا نستكمل التفسير


- حدثنا ابن عبد الأعلى , قال : ثنا ابن ثور , عن معمر , عن قتادة { إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة } قال : إنها منسوخة ما كانت إلا ساعة من نهار .

يعنى الله رجع في كلامه في خلال ساعة ؟؟
ما علينا ايضا مادامت حكمته تفوق افكارنا و تتجاوز قدرات احلامنا




26172 - حدثني علي , قال : ثنا أبو صالح , قال : ثني معاوية , عن علي , عن ابن عباس , قوله : { فقدموا بين يدي نجواكم صدقة } وذاك أن المسلمين أكثروا المسائل على رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى شقوا عليه , فأراد الله أن يخفف عن نبيه ; فلما قال ذلك صبر كثير من الناس , وكفوا عن المسألة , فأنزل الله بعد هذا { فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة } فوسع الله عليهم , ولم يضيق .

و لاادرى ماهو المقصود بانهم شقوا عليه بالسؤال هل هذا تعب ؟؟
ما وظيفة الرسول اذا
ولماذا خفف الله عنه ثم تراجع مرة اخرى
اذا كان الهدف التخفيف خاصة انه كما سبق الموضوع كان ساعة من نهار
فهل هذا كلام يليق برب العالمين
ام ان النبى احب ان يستفيد بطريقة اتصب ب 96546 و الدقيقة بتحسب
ثم اكتشف كساد البضاعة فتراجع
ربما اكون سئ الظن
لذلك سنعتبر الله رجع و شق نبيه مرة اخري بعد ان خفف عنه
لكن هل كان الامر بلا تسعيرة للدقيقة دعونا تستعرض الاسعار

26173 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا مهران , عن سفيان , عن عثمان بن أبى المغيرة , عن سالم بن أبي الجعد , عن علي بن علقمة الأنماري , عن علي , قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " ما ترى ؟ دينار " قال : لا يطيقون , قال : " نصف دينار ؟ " قال : لا يطيقون قال : " ما ترى ؟ " قال : شعيرة , فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : " إنك لزهيد " قال علي رضي الله عنه , فبي خفف الله عن هذه الأمة ,


فعلا خفف عن هذه الامة لمدة ساعة من نهار
وكما ترى النبى يقوم بعمل دراسة للسوق
ووجد انه نجواه لا تسوى اكثر من شعيرة
و ليس هناك من هو على استعداد لدفع اكثر

تقييم رائع في زمانه

كما ان التسعيرة لم تكن ربانية بل حددها على




وتعود بنا الآيات لتمسح خيبة الامل

أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ

الطريف ان بعد هذه الكسفة يقول اطيعوا الله و الرسول

تقول التفاسير
قيل إنه لم يعمل بهذه الآية قبل نسخها سوى علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال ابن أبي نجيح عن مجاهد قال نهوا عن مناجاة النبي صلى الله عليه وسلم حتى يتصدقوا فلم يناجه إلا علي بن أبي طالب قدم دينارا صدقة تصدق به ثم ناجى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله عن عشر خصال ثم أنزلت الرخصة وقال ليث بن أبي سليم عن مجاهد قال علي رضي الله عنه : آية في كتاب الله عز وجل لم يعمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي كان عندي دينار فصرفته بعشرة دراهم فكنت إذا ناجيت رسول الله صلى الله عليه وسلم تصدقت بدرهم فنسخت ولم يعمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي ثم تلا هذه الآية " يا أيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة " الآية


وعلى كان الوحيد الذى قام بدفع المعلوم ربما بنظام المزادات حتى يعمل اخرين مثله لكن للاسف لم تنطلى الخدعة على احد

وتبقي التساؤلات

لماذا تراجع الله عن قراره بعد ساعة
ولماذا لم يدفع سوى على
ولماذا كان هناك تسعيرة للصدقة اليس كل انسان على قدر استطاعته
وما الهدف اساسا من الموضوع برمته اذا كان يمكن الاستغناء عنه
وهل من المقبول ان تنتهى الايات بان الله خبير بما يعملون رغم انه اصدر قرارا لم ينجح فيه احد

ربما شيطان
___________________________________________________________________

الخاطرة الثانية و الاربعون

لا نكاد يمر يوم يمر الا و نسمع عن سبق القرآن العلمي و اعجازه الادبى و تفوقه الاقتصادى و تفرده العقلاني و تميزه الاخلاقي
و غيرها من المسميات التى يطلقها اصحابها وهم لا يدرون عن اي كتاب يتكلمون

لكل هؤلاء اهديهم اية و احدة لتضرب بكل ذلك عرض الحائط بل و تسقطه ارضا

بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ

الأنعام 101

و سيسأل سائل و هو يضحك كل هذا في تلك الكلمات

دعونا نستعرض :

علميا:

تنفي الآية اي نوع من انواع التكاثر الا التكاثر الجنسى وكانه لا يمكن الا بوجود صاحبة لاحداث عملية الحمل فالمخاض و الولادة
وكأن الفكر الالهى العلمى لا يعلم انه يمكن التكاثر بلا جنس

ادبيا :
سقوط رهيب في استخدام المعانى فما حاجة من يستطيع خلق كل شئ الى صاحبة اليس هذا تعارض واضح
كان يمكنه ان يخلق صاحبة لو اراد ولو اراد هل كان سينجب الولد


عقلانيا:
يتعارض مع ابسط البديهيات في القرآن نفسه
فنفس الله خلق ادم من تراب بلا صاحبة
بل و نفس الله خلق عيسى بغير "صاحب" لمريم العذراء
ثم يأتى بنفس المنطق الساذج لينكر ان يات الولد بغير "صاحبة "

اخلاقيا:

فالله هنا ذكر والا لما كان المطلوب "صاحبة " بلفظ المؤنث
وهنا نستفسر للمرة المليون لماذا الاستعلاء في الذكورة على الانوثة
لماذا الله دائما ذكر ولم يبرز دور الانثى الا عندما احتاج لانجاب الولد
وكأن الانثى حتى على المستوى الالهى ما زالت للجنس و الانجاب


يمكنك الان راءة الاية مرة اخرى
وقل لي رايك في الاعجاز

______________________________________________________

الخاطرة الثالثة و الاربعون

بالتأكيد ستكون قرأت هذه الآية مرارا و تكرارا و بالتأكيد ستكون توقفت عندها
لكننى لا استطيع ان لا اضمها للموضوع و خاصة ان هذه الآيات كانت اول صدمة لى مع القرآن
تبدو لى الآن ربما اقل تاثيرا لكن تبقى الذكرى الاولى لها طعم آخر دوما


قل أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين وتجعلون له أندادا ذلك رب العالمين
{ 9 }وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها وقدر فيها أقواتها في أربعة أيام سواء للسائلين { 10 }
ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين { 11 }
فقضاهن سبع سماوات في يومين وأوحى في كل سماء أمرها وزينا السماء الدنيا بمصابيح وحفظا ذلك
تقدير العزيز العليم (12) فصلت




ان هذه الايات تقرر و بكل وضوح ان الارض كانت مستقرة و عليها جبال و ماء و مهيأة للحياة بينما كان بقية الكون ما زال دخانا
اي ان قشرة الارض بردت و تكونت الجبال بينما
لم يكن هناك الا دخان في بقية الكون
ثم خلق السبع سماوات ثم خلق فيها المصابيح بعد ذلك للزينة
في السماء الدنيا
وطبعا هذا الترتيب مفهوم لمن ينهي بناء البيت و يهيئه للسكن ثم يتفرغ للديكورات

ارض ثم سقف ثم زينة تسلسل طبيعى لبناء اي بيت
لكن هل العلم الحديث يقول بذلك
لا اعتقد ان هناك ساذج فضلا عن عالم يقول بذلك الان
فجميع التصورات لا تجعل الارض لها وضع خاص اثناء عملية التكوين
كما انها ليست اقدم ما في الكون
كما انها لم تبرد وترسى عليها الجبال و الكون ما زال يتشكل
اي ان المجموعة الشمسية علي سبيل المثال كانت دخانا بينما الارض باردة و عليها مظاهر الحياة

فوفقا لمنطوق الآية تم خلق السماوات السبع و تقسيمهن بعد تشكل الارض ثم وضعت المصابيح في
السماء الدنيا وعلي هذا الترتيب تكون الشمس و القمر و سائر المجموعة الشمسية تكونت
بعد تكون الارض وهذا مخالف لصريح العلم
فأين دعاة الاعجاز العلمي من هذه الآية

هذا التصور يبدو اقرب للسذاجة العلمية
فما معنى ان تتكون الارض في اربعة ايام بغض النظر عن مفهوم اليوم
و يتم خلق بقية السبع سماوات في يومين اي في نصف المدة
فلو اخذنا في الاعتبار حجم السماء الدنيا فقط لاصابنا الذهول من صغر حجم الارض
فما بالنا بخلق السماوت السبع وجميع المجرات و النجوم

ثم هو الله يقر بوضوع للمرة المئة ان السماء و الارض ندان متكافئان
في الخلق وظهورهما في الزمان بل و ترجح كفة الارض في مدة البناء بالضعف

فما معنى ان يدعو السماء (وهى دخان لم تكتمل ) و الارض المكتملة
رغم الفرق الشاسع بينهما
وما معنى انفراد الارض بالكمال دونا عن بقية الاجرام وكلام الله لها لتأت طائعة هى و السماء
ان هذا يكشف لنا بوضوح المفهوم القرآنى للأرض و السماء انهما متساويان في الطول و الارض و ان العلاقة بينهما طبقية اي ان الارض تحت السماء و السماء سقف لللارض
و بقية الكواكب زينة للناظرين

اسئلة تجول بخاطرى دائما لم يحسمها الا ان اقول :

إنسان أيا إنسان ما أجهلك
ماأتفهك فى الكون وما أضألك

شمس وقمر وسدوم وملايين

نجوم وفاكرها ياموهوم

مخلوقه لك؟


عجبى!!!

______________________________________________________

الخاطرة الاربعة و الاربعون

لا يستطيع الله ابدا حتى عندما يتكلم عن امور عظيمة مثل خلق السماء و الارض ان يخرج من بيئته المحلية التى ولد عليها
ويبدو انه نسى الكثير من الاشياء عن بقية خلقه الذين خلقهم

و تبدو لى هذه الاية تخرج لسانها لكل من يحاول الصاق صفة العالمية للله او القرآن

إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ

فاالله يخبرنا في دستوره المعجز الصالح لكل زمان ومكان انه قرر منذ البداية خلق 12 شهر منها اربعة حرم
يا سلام !!!

ثم يتبع هذا بالدين القيم الذى فيه اربعة شهور بلا قتال

و لايهمنى هنا تحريم القتال او غيره
بل ما اود النظر اليه ما معنى ان هناك اشهر حرم منذ خلق السماوات و الارض
اذا النظام القمرى هو افضل الانظمة التى تصلح للتأريخ
ومعنى هذا ان كل شعوب الارض نسيت الاشهر الحرم و استخدام القمر
فالمصرى القديم كانت سنته 13 شهرا
و مرتبطة بالزرع و القلع
وهذا مفهوم نظرا لبيئته الزراعية
و الله هنا يتكلم بنفس الطريقة بالاشهر الحرم
التى هى في الاساس عادة بدوية مرتبطة ارتباطا شديدا بطبيعة الحياة في هذه المنطقة
و لن نجد شعوبا ابدا على مدى التاريخ وجدت عندها هذه العادة
فلماذا شرعها الله في لحظة خلقه الارض
ان هذه الاية تقرر قانونا منذ البداية لا حاجة للبشرية بها

فما اهمية وجود شهر حرام عند آدم و اولاده مثلا
ولماذا لم يجعل الاشهر كلها حرام و يريح البشرية من القتال و العذاب
واذا كان القتال لضرورة ربانية فلماذا يحرمه في فترة معينة

واذا كانت الاشهر الحرام مشروعة لكل الانبياء بهذه الصفة القدسية فلماذا لم تتكلم عنها اي ديانة سابقة ولو حتى بمجرد ذكر

تساؤلات كثيرة و اكثر يمكنك ان تسألها
اجابة واحدة فقط مقنعة
ان الله لم يعرف من التاريخ سوى قبائل البدو
الله شديد المحلية حتى النخاع

السبت، 8 أيلول، 2007

فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ !!! - الكاتب: شاكوش




فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75) - الواقعة

هذه اية تمثل عصارة اعاجيز القران العلمي واللغوي

ووجوه هذا الاعجاز متعدد:

1. الاعجاز الاول لغوي وهو عدم وجود تفسير واحد تجمع عليه الامة فكل مفسر قال فيها شئ مختلف فـ :

اقتباس
يقول الجلالين : "فَلَا أُقْسِم" لَا زَائِدَة "بِمَوَاقِع النُّجُوم" بِمَسَاقِطِهَا لِغُرُوبِهَا

في حين
اقتباس
يقول ابن كثير : قَالَ جُوَيْبِر عَنْ الضَّحَّاك إِنَّ اللَّه تَعَالَى لَا يُقْسِم بِشَيْءٍ مِنْ خَلْقه وَلَكِنَّهُ اِسْتِفْتَاح يَسْتَفْتِح بِهِ كَلَامه وَهَذَا الْقَوْل ضَعِيف وَاَلَّذِي عَلَيْهِ الْجُمْهُور أَنَّهُ قَسَم مِنْ اللَّه تَعَالَى يَقْسِم بِمَا شَاءَ مِنْ خَلْقه وَهُوَ دَلِيل عَلَى عَظَمَت
ه

ويؤول الطبري:
اقتباس
اِخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيل قَوْله : { فَلَا أَقْسِم بِمَوَاقِع النُّجُوم } فَقَالَ بَعْضهمْ : عُنِيَ بِقَوْلِهِ : { فَلَا أُقْسِم } : أُقْسِم . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 25945 - حَدَّثَنَا بْن حُمَيْد , قَالَ : ثَنَا مِهْرَان , عَنْ سُفْيَان , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ الْحَسَن بِمَ مُسْلِم عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر { فَلَا أُقْسِم } قَالَ : أُقْسِم . وَقَالَ بَعْض أَهْل الْعَرَبِيَّة : مَعْنَى قَوْله : { فَلَا } فَلَيْسَ الْأَمْر كَمَا تَقُولُونَ ثُمَّ اِسْتَأْنَفَ الْقَسَم بَعْد فَقِيلَ أُقْسِم .

وقال القرطبي:
اقتباس
" لَا " صِلَة فِي قَوْل أَكْثَر الْمُفَسِّرِينَ , وَالْمَعْنَى فَأُقْسِم , بِدَلِيلِ قَوْله : " وَإِنَّهُ لَقَسَم " . وَقَالَ الْفَرَّاء : هِيَ نَفْي , وَالْمَعْنَى لَيْسَ الْأَمْر كَمَا تَقُولُونَ , ثُمَّ أَسْتَأْنَفَ " أُقْسِم " . وَقَدْ يَقُول الرَّجُل : لَا وَاَللَّه مَا كَانَ كَذَا فَلَا يُرِيد بِهِ نَفْي الْيَمِين , بَلْ يُرِيد بِهِ نَفْي كَلَام تَقَدَّمَ . أَيْ لَيْسَ الْأَمْر كَمَا ذَكَرْت , بَلْ هُوَ كَذَا . وَقِيلَ : " لَا " بِمَعْنَى إِلَّا لِلتَّنْبِيهِ كَمَا قَالَ : أَلَا عِمْ صَبَاحًا أَيّهَا الطَّلَل الْبَالِي .

فمن تفسير يقول ان الـ "لا" زائدة لا اعرف لماذا يستعمل الله احرف زائدة هل ليزيد من ارباكنا وتشويشنا (وكان القران يحتاج الى المزيد من الارباك) الى تفسير يقول ان الـ "لا" هي ليست بلا النفي !!!!!؟؟؟؟ ولكنها لا تعني "فـلـ ... اقسم" ؟؟؟؟
وهل يستطيع احدهم ان ياتي بحرف لا من الممكن الاستعاضة عنه بحرف فـ ؟؟؟؟ هنا يكمن الاعجاز.
او هل باستطاعة احدكم ان ياتي بحرف لا بمعنى صلة لما قبله ؟؟؟ علما ان الاية التي سبقتها هي: فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (74)
طبعا كل مفسر منهم لم يفته ان يذكر عبارة "ان اكثر المفسرين قال" في سياق تفسيره الغامض للاية.

2. الاعجاز الثاني اعجاز علمي بحت فلقد فات على كل المعجزين ان يذكروا (او على الاقل لم اقرا معجز يذكر هذا الااعجاز من قبل). فالله يقسم بمواقع النجوم التي خلقها هو !!!!! هل هناك قسم اكثر شدة منه؟؟؟
مواقع النجوم التي يراها البشر منذ ملايين السنين يقسم بها الله فاي قسم قوي هذا !!! الله خلق النجوم ووضعها بمكانها ثم يقسم بها... اي لو اردنا الاتيان بمثال مشابه من حياتنا فهو كقول كبير مهندسي شركة مرسيدس وهو يتكلم مع زوجته: اقسم بموقع بطارية الموديل 500 اس اي ال ........... فاي قسم عظيم هذا واي دهشة ستصيب تلك الزوجة المسكينة.

3. ثم هناك اعجاز ثالث لابد ان اذكره الا وهو ان موقع النجوم وكما عرف العلم الحديث هو دائم التغيير فاي موقع قصده الله؟؟؟ الموقع عند خلقها؟؟ عند نزول الاية؟؟ ام موقع النجوم عند قراءتنا للاية؟؟

4. الاعجاز الرابع : هناك فرق كبير بين النجم والكوكب ، فالكوكب بصورة عامة هو الجرم السماوي المنطفئ الذي لانور فيه ، أي أنه يعكس ضوء الشمس ، ويعد القمر وسائر الكواكب السيارة من هذا الجنس ، في حين ان النجوم هي الشموس التي تكون أنورها منبعثة بذاتها كشمسنا وليست انعكاس لضوء نجم آخر كما هو الحال في الكواكب.
السؤال هو لماذا استثنى الله الكواكب (التي تمثل اغلبية الاجرام السماوية) من قسمه هذا ؟؟؟ وقسم بالننجوم فقط ؟؟!!!! هذا سر آخر ستكتشفه الاجيال القادمة (حفيد بهلول الفشار مثلا) وهذا يمثل اخر طلاسم هذه الاية المعجزة.

الجمعة، 7 أيلول، 2007

الناسخ والمنسوخ - الكاتب: كامل النجار

الناسخ والمنسوخ
الأخوة والأخوات الملحدين
تحياتي لكم وأشكر السيد سيزو على إثارة هذا الموضوع. وفي الحقيقة فإن فكرة الناسخ والمنسوخ هي أكبر خدعة أنى بها فقهاء الإسلام في محاولتهم الخروج من مأزق التناقض في آياته. وطبعاً كانوا قد بنوا على الآية التي تقول (ما ننسخ من آية أو نُنسها نأتي بأحسن منها أو مثلها). ولكن هذه الآية نفسها بها إشكال كبير إذ أن الله يقول للنبي: إذا نسخنا آية أو جعلناك تنساها، نأتي بأحسن منها. ولكن الله كان قد سبق وقال للنبي (سنقرئك فلا تنسى) وقال كذلك (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) فإذاً لا يجوز للنبي أن ينسى أي آية في القرآن، فكيف يقول الله إنه قد يُنسيه؟ وللخروج من هذا المأزق قرأ بعضهم (ما ننسخ من آية أو ننسأها) أي نُأخر حكمها. ولكن المشكلة أن القرآن كان قد قال عن عرب ما قبل الإسلام الذين كانوا يؤخرون بعض الإشهر الحرام ويسمون ذلك (النسئ) قال عنهم (إنما النسئ زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاماً ويحرمونه عاماً). فإذا كان النسئ زيادة في الكفر فكيف يقول الله (أو ننسأها)؟
وقد استغربت لرد السيد أحمد البيلي الذي قال إن نسخ آية السيف لأكثر من 120 آية تسامح اجتهاد شخصي للإمام الجويني. فالإمام جلال الدين السيوطي يقول في كتابه (الإتقان في علوم القرآن) (وقال ابن العربي‏:‏ كل ما في القرآن من الصفح على الكفار والتولي والإعراض والكف عنهم منسوخ بآية السيف وهي ‏ {‏فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين‏} ‏ الآية نسخ مائة وأربعة وعشرين آية ثم نسخ آخرها أولها أه‏.‏) وابن العربي لا يُستهان برأيه ووزنه أكبر بكثير من وزن الشيخ القرضاوي. ثم أن الإمام السيوطي وافق ابن العربي فيما قال.
ولكن اختلاف الفقهاء يظهر في عدد الآيات المنسوخة والآيات الناسخة وفي أي سور هي. فهناك عدد لا يحصى من الروايات في هذا الصدد. ولكن الشيء الغريب في الناسخ والمنسوخ هو فكرة أن الله ينسخ آيات في القرآن ويعطل العمل بها ولكن يتركها بالمصحف كأنما المصحف صار متحفاً لحفظ القديم. يقول الإمام السيوطي في تفسير هذه الظاهرة (ما الحكمة في رفع الحكم وبقاء التلاوة فالجواب من وجهين‏:‏ أحدهما‏:‏ أن القرآن كما يتلى ليعرف الحكم منه والعمل به فيتلى لكونه كلام الله فيثاب عليه فتركت التلاوة لهذه الحكمة‏.‏
والثاني‏:‏ أن النسخ غالبًا يكون للتخفيف فأبقيت التلاوة تذكيرًا للنعمة ورفع المشقة‏.‏ ). وطبعاً هذا القول غير مقنع. فمن هو الذي خفف عنه القرآن؟ فمثلاً كانت عدة المرأة المتوفي عنها زوجها في بداية الإسلام عاماً كاملاً تسكن ببيتها ويُصرف عليها من تركة زوجها. ثم نسخ الله هذه الآية وجعل عدة المرأة 4 أشهر وث10 أيام، تُخرج المرأة بعدها من البيت. فهل هذا تخفيف عن هذه المرأة المسكينة؟
ثم أن القرآن قد أخطأ عندما قال (ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بأحسن منها أو مثلها). فقد قال القرآن (والزانية والزاني فاجلدوا كل منهما مائة جلدة) ولكن الفقهاء بعد موت النبي قالوا إن النبي رجم امرأة يهودية ولذلك أصبح حكم الزنا الرجم ونسخوا الآية السابقة، لكن الله لم يأتي بأحسن منها أو مثلها

وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ "لماذا" - الكاتب: حيران محتار



نَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلا خَلا فِيهَا نَذِيرٌ

نفهم من ذلك أن جميع الأمم السابقة قد آتاها (نذير) لتقوم الحجة عليهم


لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ
وَمَا آتَيْنَاهُمْ مِنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِنْ نَذِيرٍ

نفهم من ذلك أن العرب لم يأتهم نذير قبل (محمد) لذلك فلا حجة عليهم طوال السنين التي سبقت (مبعثه)
والدليل ما يلي:

وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولا
تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ
يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

لماذا خلق (الإله) بشرا طوال الفترات السابقة لبعثة محمد لا يعبدونه حق عبادته ولم يرسل إليهم نذير ؟
لماذا تركزت النبوات في أماكن معينة وبالتوارث ولم يكن هنالك نبي واحد قبل محمد لهؤلاء ؟

إن كانت الحكمة من خلق الإنس والجن هي العبادة؟ وكانت الوسيلة لايصال الرسالة هي الأنبياء وكان الأنبياء هم من يدعون لعبادة الإله فكيف نفسر أن يبقى هؤلاء لقرون عديدة بدون (نذير) ؟

لعلنا نستأنس بهذه الرواية :
117273 - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أعطيت خمسا ، لم يعطهن أحد قبلي : نصرت بالرعب مسيرة شهر ، وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا ، فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل ، وأحلت لي المغانم ولم تحل لأحد قبلي ، وأعطيت الشفاعة ، وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة ، وبعثت إلى الناس عامة .
الراوي: جابر بن عبدالله - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 335

إنا لننصر رسلنــا ولاكن يقتلون - الكاتب: حيران محتار

إنا لننصر رسلنــا ولاكن يقتلون


وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ @ إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ@ وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ

كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ
إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ

=======

ثم بعد ذلك: هنالك (رسل تقتل ولا تغلب ولا تنتصر)

أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ
قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِيَاءَ اللَّهِ مِنْ قَبْلُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ
لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلا كُلَّمَا جَاءَهُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقًا كَذَّبُوا وَفَرِيقًا يَقْتُلُونَ

هل كتب الله الغلبة له وللرسل وبالطبع الانتصار ؟

أم أن هنالك من الرسل من يقتل فلا يغلب بل يُغلب ويُقتل ولا ينتصر ؟

هنالك رسل لم تنجو من القتل:
ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ حَقًّا عَلَيْنَا نُنْجِ الْمُؤْمِنِينَ

تحياتي،،،